منتدى الطلاب الجزائريين dz
مرحبا

منتدى الطلاب الجزائريين dz

منتدى روعة لكل الطلاب الجزائريين الراغبين في مواصلة المشوار الدراسي و التفوق
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العالم لويس باستور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47
نقاط : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/12/2012
العمر : 17
الموقع : منتدى الطلاب الجزائريين dz

مُساهمةموضوع: العالم لويس باستور    الخميس ديسمبر 27, 2012 8:34 am


العالم لويس باستور


لويس باستور
عالم الأحياء الدقيقة

والكيميائي الفرنسي


ولدَ في
27 ديسمبر1822

فرانش كومته،
فرنسا

(1822-12-27) توفي في

28 سبتمبر, 1895 (العمر
72 عاما)
هوت دو سان، فرنسا
القومية
فرنسي الديانة
كاثوليكي التوقيع




لويس باستور (بالإنجليزية: Louis Pasteur‏) أو لويس باستير (22 ديسمبر1822 - 28 سبتمبر1895 كان عالم أحياء دقيقة وكيميائيفرنسي. معروف لدي العامة بتجاربة التي اثبتت أن الكائنات الدقيقة هي المسؤلة عن الأمراض وعن اللقاحات وبصفة خاصة اللقاح ضد داء الكلب، ولكنة أيضا قام باكتشاف عظيم في الكمياء بخصوص تناسق الجزيئات في المادة وعلاقتة بإنعكاس الضوء. وكانت له يد في حل مشكلة دود الحرير وكوليرا الدجاج.

هو يعتبر أول من اوجد عملية البسترة في الحليب ،و هي عملية تسخين الحليب وذلك لقتل الجراثيم والميكروبات الموجودة فيه ثم يقوم بتبريده وحفظه بارداً وكما يلاحظ أن كلمة مبستر تكتب على علب الحليب في وقتنا الحالي.







حياته ُ


ولدفي 27ديسمبر1822 في مدينة دول شرقي فرنسا. درس العلوم في باريس ولم تظهر عبقريته أثناء الدراسة. بل إن أحد اساتذته وصفه بأنه تلميذ عادي في الكيمياء1847 أو دون ذلك. ولكن بعد ان حصل على الدكتوراة سنة اكد لأستاذه هذا أنه كان خاطئاً. كما أنه أكتسب شهرة علمية واسعة وهو ما يزال في العشرينات من عمره.




حياته الاجتماعية :
تزوج لويس باستور من (ماري لورني )أبنة رئيس جامعة (ستراسبورغ )التي درس فيها الكيمياء . وأنجبت له ثلاث بنات وولداً واحداً . ومن الطريف ان أذكر أسلوب عزله بخطيبته قبل الزواج وطريقة تعبيره عن عاطفته . اذ كتب لها ذات . مرة ! ان تحت فتوري وارتباكي قلبا مليئا بحبك ً! عرف هذا العالم بزهده عندما كان ضيفا عزيزا على نابليون الثالث الذي سأله : لما لاتجمع نقودا من أكتشافك سر التخمر وفساد النبيذ والذي استفاد منه ملايين البشر ؟ فأجابه باستور : ان العلماء ارفع من ان يجمعوا النقود . وعن تقنيته وفلسفته في الحياة قال مخاطبا جمهرة من العلماء في احدى الناسبات . لاتدع الخوف يتسرب الى نفسك , احفظ للعلم حيوية شبابك ولا تمهل الاختبارات الدقيقة . ويستطرد قائلا : يتنازع قانونان متعاكسان على السيطرة على العالم . الاول قانون القوة والدم والموت والتفكير الدائم بايجاد المزيد من أسلحة التدمير




والثاني هو قانون السلم في المحاولة الدؤوب لايجاد طرق جديدة لانقاذ الانسان من الشرور التي تهاجمه . وفق هذا القانةن توضع حياة انسان واحد فوق أي أنتصار بينما يوضحي حسب القانون الاول بالالاف لطموح فرد واحد


باستر رجل الايمان
كان باستر أصدق شاهد على أن العلم والدين توأمان . فكان يؤمن ان للعلم حدوداً . وكان ايضا ثابت الاعتقاد في وجود الخالق عز وجل وخلود النفس وما ينتظرها من ثواب او عقاب ولم يكتف بالاعتقاد بحقائق دينية وفلسفية . بل كان يؤمن ايمانا راسخاباسرار الكنيسة والوحي الالهي . وهدبّ أولاده بمقتضاها . ومن خطبة له في احدى المناسبات : طوبى لمن يحمل الله في داخله ويخضع له , فهو تعالى مثال كل الجمال , مثال العلم والفضائل الاانجيلية ... وكان صباح كل يوم يذهب الى الكنيسة . وكان يؤكد ان هذه الروحية العميقة تساعده في اشغاله المضنية . وتمنحه الصبر والتحمل وتمهد له الطريق الى اعظم الاكتشافات والى ذروة المجد










لويس باستور والوردية:
يقول ( كاميل فويوم ) وهو أحد أصدقائه المقربين : كان باستور مؤمنا متدينا بالفطرة المتوارثة
وبالشعور الصميمي ايضا . ففي احد الايام التقاه رجل شاب في عربة القطار . ورأه يصلي سبحة الوردية . فسعى الى اقناعه بدون ان يعرف من هو المصلي الذي امامه . بان هذه الامور التقوية لم تعد مظاهر حضارية . وانه يجدر بالانسان المعاصر ان يتشبث بتلابيب العالم , أكتفى باستور بالابتسامة بدون ان ينبس ببنت شفة . لكنه حين غادر باستور بدنو اجله استدعى الاب (بولندجيه الراهب البندكتي . فزوده بالاسرار المقدسة وبارك عائلته . وودع اصحابه واسلم الروح . ويده في يد امرأته وفي يمناه الصليب الذي كان يكرر تقبيله بخشوع . وكان لنعيه الصدى العميق في جميع انحاء فرنسا وبقاع العالم . دفن في معبد صغير بموجب وصيته .
تخليدا لذكراه وبمناسبة مرور مائة عام على وفاته التي صادفت في سنة 1995. أنطلقت الاوساط العلمية على تلك السنة كعام للاحتفال بالعالم الفرنسي الكبير لويس باستور . فنشرت عنه مجموعة كبيرة من الكتب وملأت صفحات المجلات الكبرى واقيم معرض وثائقي عن حياته ومنجزاته واصدرت دائرة البريد طوابع تحمل صورته وبقية وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة



















كتب عنه ُ


صدر كتاب عنه بعنوانلويس باستور وعلم الجراثيم الخفي عن مكتبة العبيكان ضمن سلسلة علماء العباقرة عام 2004 تأليف لويز إي روبنز وتعريب الدكتور محمد خالد شاهين
إسهاماته العلمية




لويس باستور في معمله، للرسام ألبرت إدلفلت عام 1885.

ثم اتجه إلى دراسة ظاهرة التخمر. واهتدى إلى أن سبب التخمر يرجع إلى كائنات جرثومية صغيرة. وأن هذه الكائنات الصغيرة هي المسئولة عن إفساد المشروبات المخمرة. وبسرعة توصل إلى نتيجة أخرى : أن هذه الكائنات من الممكن أن تؤدي إلى إيذاء الأنسان والحيوان. لم يكن باستور هو أول من لاحظ ذلك بل سبقه إلى هذا الأكتشاف كثيرون، لكنه أول من أثبت صحة ذلك بالتجربة العلمية. وهذا وحده هو ما أدى إلى إقناع كل علماء عصره.

فإذا كانت الجراثيم تسبب المرض، فإن القضاء عل الجراثيم أو منعها يقضي عل المرض أو يخفف منه. ولذلك كان أول من دعا إلى استخدام المضادات لوقاية الإنسان من المرض وقد أدى ذلك إلى استخدام عالم أخر هو جوسيف ليستر المضادات عند إجراء العمليات الجراحية.

والبكتريا الضارة من الممكن أن تدخل إلى جسم الإنسان عن طريق ما يأكله وما يشربه. ولذلك إبتدع باستور طريقة البسترة للقضاء على البكتريا التي لوثت اللبن.

في الخمسينات من عمره التفت باستور إلى دراسة مرض خطير يصيب الإنسان والحيوان يدعى الجمرة. واهتدى إلى نوعاً خاصا من البكتريا هو المسبب لهذا المرض. واستطاع أن يقوم بإنتاج عصيات ضعيفة لهذا الميكروب. وحقن بها الحيوانات مما أدى إلى حالة مرضية أخف لا تقتل الحيوان المصاب. بل إنها ساعدت الحيوان على تخليق مناعة للإصابة ضد المرض. أدى هذا الأكتشاف إلى هز الأوساط العلمية في العالم. وأكتشف الأطباء أن طريقة باستور هذه من الممكن أن تقي من أمراض أخرى كثيرة.كما أن باستور استطاع أن يقوم بتطعيم الناس ضد مرض الكلب ولقد جرب هذا اللقاح للمرة الأولى على طفل من الألزاس واسمه جوزاف مايسر سنة 1885. واستخدم اطباء أخرون منهج باستور في عمل أمصال للوقاية من أمراض أخرى كثيرة خطيرة. مثل التيفودوالتهاب النخاع الشوكي.

وباستور من العلماء الذين يعملون كثيراً. وقد أدى جلده وصبره على العمل إلى كشوف كثيرة في الطب. وهو الذي أكتشف أيضاً أن هناك كائنات أخرى تستطيع ان تعيش دون الحاجة إلى الهواء أو الأكسجين. وهي المسماة بالجراثيم اللاهوائية. كما أن أبحاثه على دودة القز قد أدت إلى نتائج اقتصادية هائلة. ومن بين اكتشافاته العظيمة الأمصال ضد إصابة الدواجن بالكوليرا.

إلى أن توفي باستور عن عمر يناهز الثاثة والسبعين عام 1895، تاركاً بصمة عالم أثر إيجابياً في صحة ملايين البشر. كان والد لويس يرجع إلى بيته ليلا من عمله اليومي المضني ويضع ابنه على ركبتيه ويقول: "أه يا لويس ما أسعدني أن تصبح أستاذا، هنا أعمل طول النهار بهذه الجلود المنتنة, فأدبغها لتصير جلودا لقد قضيت سنين كثيرة المشاق وأود أن تكون حياتك أسهل من حياتي ,يا بني، يجب أن تتعلم".كان لويس في الثانية من عمره فقط وكانت والدته تقول:"نعم، يجب على ابننا أن يتعلم" ولكنهما لم يريا الرجل العظيم الذي قدر له أن يكون ,ولو استطاعا أن ينظرا ستين سنة إلى المستقبل لكانا رأيا على باب البيت الذي كانا يعيشا فيه لوحة كتب عليها بأحرف من ذهب "هنا ولد لويس باستور في 27ديسمبر1822"



بسترة

البسترة: هي عملية تسخين لسائل ما بهدف القضاء على البكتيريا أو الجراثيم. و الاسم بسترة مأخوذ من مخترع هذه العملية الكيميائي و عالم الأحياء الدقيقة الفرنسي لويس باستور, و قام بأول عملية بسترة كاملة باستور و كلود بيرنانرد في تاريخ 1862.
-على خلاف التعقيم لا تهدف البسترة إلى قتل جميع الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض الموجودة في الأكل أو الشرب بدلاً من ذلك فهي تقلل عدد مسببات الأمراض القابلة للحياة بحيث يكون من غير المحتمل أن تسبب أمراض ( بشرط أن تكون المنتجات المبسترة محفوظة بمكان بارد و تستهلك قبل انتهاء صلاحيتها ), يذكر أن تعقيم الأكل و الشرب على مستوى تجاري غير شائع لأن التعقيم يؤثر بشكل سلبي على جودة طعم المنتج.





أنواع البسترة :-

البسترة عالية الحرارة قصيرة الفترة و يرمز لها بـ(HTST) في هذا النوع يمرر السائل عبر أنابيب مسخنة من الخارج بواسطة الماء الحار لتصل درجة حرارته من 71,5 إلى 74 درجة مئوية لمدة تصل من 15 إلى 20 ثانية.
البسترة فائقة الحرارة و يرمز لها بـ(UHT), و التي تتم عند درجة 138 مئوية لمدة لا تتعدى أجزاء الثانية.
البسترة ذات العمر الطويل و يرمز لها بـ(ESL), في هذه الطريقة يمرر السائل خلال درجة حرارة أقل من النوع الأول و لكن يتميز هذا النوع من البسترة بمرحلة مضادة للبكتيريا.
- طرق البسترة في الغالب مراقبة و تتحكم بها منظمات الغذاء و الدواء في كل بلد (مثل هيئة الغذاء و الدواء في المملكة العربية السعودية ), و على العموم هناك معايير تحكم نوع البسترة المستخدمة مثل كمية الدهون الموجودة و نوعية الاستخدام .
- بعض المنتجات التي يمكن بسترتها :-

العصائر بأنواعها.
الحليب.
يتم تسخينه تحت 72 درجة مئوية ولمدة 15 ثانية ثم يتم تبريده.
البيض.
الماء.
صلصة الصويا.
الخل.
الأكل المعلّب (المعلبات).
اللوز.

تحياتي العطره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://etudiantsdz.ahlamontada.com
 
العالم لويس باستور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطلاب الجزائريين dz :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: